التخطي إلى المحتوى

تعتبر صناديق الاستثمار أحد أكثر الطرق شيوعًا لتكوين الثروة، من خلال تحمل درجة معينة من المخاطرة، يمكنك تشغيل أصولك الحالية لصالحك وتحقيق دخل قصير أو طويل الأجل، اعتمادًا على أهدافك الاستثمارية و بالطبع، كلما زادت المخاطر التي تتعرض لها، زادت احتمالية النجاح والفشل.

نظرًا لأن صناديق الاستثمار تعتبر بشكل عام استثمارات أكثر أمانًا واستقرارًا، فقد يبدو من غير المنطقي أنها يمكن أن توفر فرصًا كبيرة لتكوين ثروة ضخمة. ففي الواقع، بعض أنواع صناديق الاستثمار محفوفة بالمخاطر أو أكثر خطورة من استثمارات الأسهم الفردية كما أنها تملك القدرة على خلق عوائد كبيرة فقد تم تصميم صناديق الأسهم والسندات ذات العائد المرتفع، على وجه الخصوص، خصيصًا لتوليد أعلى أرباح ممكنة من خلال الاستثمار في الأصول الأكثر خطورة.

للإجابة على سؤال، هل صناديق الاستثمار مربحة؟ يجب فهم صناديق الاستثمار

تعتبر صناديق الاستثمار من بين أكثر أدوات الاستثمار شهرة ونجاحًا، وذلك بفضل مزيجها بين المرونة والتكلفة المنخفضة وفرصة تحقيق عوائد عالية. يختلف الاستثمار في صندوق استثمار مشترك عن مجرد وضع الأموال في حساب توفير أو شهادة إيداع (CD) في أحد البنوك، فعندما تستثمر في صندوق مشترك فأنت تشتري بالفعل أسهمًا في شركة، حيث تعمل الصناديق المشتركة في مجال الاستثمار وتختلف أنواع صناديق الاستثمار لكن الهدف النهائي لكل منها هو كسب المال للمساهمين .

أهم الأمور التي يجب على المستثمرين دراستها لضمان الربح من صناديق الاستثمار

طرق ربح المال من صناديق الاستثمار

الطريقة الأولى هي عن طريق العائد من الفوائد وأرباح الأسهم من مقتنيات الصندوق الأساسية، الطريقة الثانية يمكن للمستثمرين أيضًا جني الأموال عن طريق الصفقات التي تجريها الإدارة فإذا كان الصندوق المشترك يربح مكاسب رأسمالية من التجارة، فإنه ملزم بشكل قانوني بنقل الأرباح إلى المساهمين، ويُعرف هذا بتوزيع أرباح رأس المال أما الطريقة الثالثة هي من خلال التقدير القياسي للأصول، مما يعني زيادة قيمة أسهم صناديق الاستثمار.  

أثر رسوم الإدارة

عند التطلع إلى تكوين ثروة من خلال استثمارات الصناديق المشتركة، من المهم مراعاة تأثير نسبة نفقات الصندوق. بشكل عام، تميل الصناديق المدارة بشكل أكثر نشاطًاً، مثل السندات ذات العائد المرتفع وصناديق الأسهم،

إلى الحصول على نسب نفقات أعلى تعكس رسوم التداول الأكبر.

إذا كانت نسبة المصروفات الخاصة بصندوق معين عالية جدًا، فيمكن أن تستنزف بشكل كبير أرباحك السنوية.

دخل الاستثمار والمسؤولية الضريبية

اعتبار آخر مهم عند اختيار صندوق الاستثمار هو تأثير دخل الاستثمار على فاتورتك الضريبية.

اعتمادًا على نوع الدخل الذي يدره الصندوق المشترك، قد تجد نفسك تدفع ضرائب أكثر مما تتوقع.

يمكن للأموال التي تحقق مكاسب قصيرة الأجل، كما تفعل الصناديق ذات العائد المرتفع عمومًا،

أن تخلق التزامًا ضريبيًا كبيرًا لأن دخل الاستثمار قصير الأجل يخضع للضريبة وفقًا لمعدل ضريبة الدخل العادي

بدلاً من معدل ضريبة أرباح رأس المال المنخفض المطبق على المدى الطويل.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم
لا

أقرأ ايضاً  ما هي شروط النجاح الوظيفي وكيف تحقق النجاح الوظيفي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *