التخطي إلى المحتوى

زراعة المحاصيل الزراعية  في لبنان

مواعيد زراعة المحاصيل الزراعية في لبنان ، قبل البدء بمقالي هذا لا بد من تعريف الزراعة وإعطاء لمحة جغرافية عن البيئة الجغرافية في لبنان، القطاع الزراعي واقعه و مميزاته، مواعيد زراعة المحاصيل بالاضافة الى الزراعة المستدامة،

الزراعة او الفلاحة

 كما كانت تعرف سابقا تعد واحدة من اولى عمليات إنتاج الغذاء، العلف، الألياف وسلع اخرى عن طريق تزبية النباتات والحيوانات، ترتبط الزراعة ارتباطا وثيقا بالانسان لذا تطورت بتطوره حيث تمكن البشر من انتاج مواد فائضة عملوا فيما بعد على تصديرها للاسواق المجاورة او تخزينها كمونة.

مما لا شك فيه ان موقع لبنان  الاستزاتيجي ومناخه المعتدل وتقسيمه الى ثلاث مناطق مناخية (ساحل/جبل/داخل) ادى إلى تنوع الزراعات فيه، كذلك موارده المائية حيث ان نسبة تساقط الامطار تفوق المعدل العام الامر الذي يجعل لبنان غنيا بالانهار والنوارد المائية التي تعمل على تميزه عن سائر  دول الشرق الوسط، اضافة الى توافر الموارد المالية الداعمة لهذا القطاع، كل هذه العوامل عملت على انعاش القطاع الزراعي في لبنان  حيث ان المحاصيل والمروج والمراعي تتوزع مناطقيا في لبنان.

القطاع الزراعي واقعة ومميزاته

يشكل القطاع الزراعي حوالي 3.5%  من الناتج المحلي. 

  • يوظف هذا القطاع حوالي 6% من اليد العاملة اللبنانية 
  • يعتمد على منتجات زراعية رئيسية  منها الفاكهة ( تفاح/ ليمون/ موز) ويحتل العنب المركز الأول  في الانتاج. كذلك الزيتون والخضار كالبطاطا والبندورة والحامض والخيار الخ… 
  • تعتبر الدول العربية سوق التصدير الرئيسية للمنتجات الزراعية اللبنانية حيث انها تستقطب حوالي 96% من اجمالي الصادرات الزراعية على سبيل المثال نذكر الكويت، السعودية، سوريا، الإمارات  العربية المتحدة ومصر.
  • ما يمي القطاع الزراعي عن غيره انه استحوذ على اهتمام الحكومة عبر دعم القطاع من خلال تقديم مساعدات مالية وتقنية بهدف زيادة الانتاج وبالتالي اتاحة الفرصة للتوسع والدخول الى اسواق جديدة.
أقرأ ايضاً  محتويات الشيك وخصائصه وأنواعه - تجارتنا

شهدت المحاصيل الزراعية تطورا ملحوظا نتيجة تبادل الخبرات بين الشعوب، واستخدام المعدات والتقنيات الزراعية التي ساهمت في تطوير عذا القطاع كالالات الحديثة (لنثر البذور/حصد الحبوب/ المحراث الزراعي) وغيرها من الوسائل المتطورة. اضافة الى ما تقدم فان اتباع طريقة الدورات الزراعبة التي تتضمن التنوع في زراعة المحاصيل المختلفة يساهم الى حد كبير في خصوبة التربة وتقلبها الامر الذي ينعش الزراعة.

زراعة المحاصيل الزراعية في لبنان.

اختلفت مواعيد زراعة المحاصيل الزراعية في لبنان وتنوعت بتنوع مناطقه لاسباب تضاريسية وجغرافية، لذلك

نلاحظ تقلبات في الزراعة مختلفة بين منطقة واخرى  كما ان الادارة المركزية تعمل دائما على تقديم الارشادات

والتوجيهات الفنية الخاصة بمواعيد زراعة المحاصيل في لبنان سوف اعطي نماذج لمختلف الزراعات منها :

الطماطم والبذنحان والفلفل تعتبر من الاصناف الصيفية الى ان زراعتها تتم في شهري تشرين الثاني وشباط

البصل تتم زراعته في شهري ايلول وتشرين الاول

الكرنب والقرنبيط والهس والسبانخ تزرع في شهري ايلول وتشرين الثاني

الثوم يزرع في شهري ايلول وتشرين الاول

محاصيل البقدونس والجرجير تزرع في شهري اب وشباط

زراعة المحاصيل الزراعية في لبنان.

السلق يزرع في اذار واب ومن مميزات السلق انه يزرع فب كل اشهر السنة ما عدا اشهر الصيف الحارة

الفاصولياء تزرع في شهري شباط واذار، اما في المناطق الدافئة فتزرع في شهري كانون الاول والثاني 

اللوبياء تزرع في شهري اذارونيسان

البطيخ يزرع في كانون الثاني وايار 

اما الشمام فيزرع في شهري شباط ونيسان  الى انه في المناطق الدافئة يزرع في شهري كانون الاول وكانون الثاني

الخيار تتم زراعته في شهري شباط ونيسان اما في المناطق الساخلية الدافئة فيزرع في شهري تشرين الاول وتشرين الثاني 

القرع العسلي يزرف في اشهر نيسان، ايلول، واب 

أقرأ ايضاً  شروط بنك التسليف 1441

البطاطا التي تعتبر نن اهم ركائز الزراعة اللبنانية حيث انها تغطي 70%  من حيث نسبة الاراضي المزروعة، يتم

زراعتها في شهري اذار وتيسان وتحتل محافظة البقاع والهرمل المرتبة الأولى في زراعة وانتاج البطاطا. 

البامية يتم زراعتها في شهر كانون الثاني على السواحل اما في المناطق الداخلية فتتم زراعتها في شهري شباط واذار

الفول حيث تتم زراعته في شهري تشرين الاول وتشرين الثاتي. 

والان عن طريق التقنيات الحديثة بالاضافة الى الزراعة المستدامة  حيث يوجد نظام كامل متكامل من الممارسسات الانتاجية النباتية والحيوانية يسعى من خلاله الى تطبيق مبدأ الاكتفاء الذاتي بطريقة تفيد البيئة وسائر مكوناتها (هواء /ماء/ تراب/ اشجار…) مل هذا مجتمعا من اجل الحفاظ على التوازن البيئي واستخدام الطرق السلمية للمبيدات من خلال تخفيف التكلفة وزيادة الانتاح. 

هل كان المقال مفيداً؟

نعم
لا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *