التخطي إلى المحتوى

سنتحدث في هذا المقال عن معوقات تطبيق نظام الإدارة الالكترونية فلايخفى على أحد الدور الكبير الذي تلعبه تقنية
المعلومات والاتصالات في مكننة العمل في المؤسسات ودورها الإيجابي في رفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية بالاعتماد
على تسخير هذه التقنيات لرفع قدرات العنصر البشري و دعمه و تطوير عمله للوصول إلى أهداف المؤسسة.

بعد أن تحدثنا في مقالات سابقة عن مفهوم الإدارة الإلكترونية و أهميتها أدواتها و مزايا تطبيقها، سنتحدث في هذا المقال عن عيوب تطبيق الإدارة الإلكترونية و معوقات تطبيقها، وبما أن الخطوة الأولى للتحول من إدارة تقليدية إلى إدارة إلكترونية تبدأ بتحويل النسخ الورقية إلى إلكترونية، سنستعرض عيوب النسخ الإلكترونية للعمليات

ميزات النسخ الورقية مقارنة بالنسخ الالكترونية

إن إلغاء استخدام الورق بشكل كلي في التعاملات الإدارية هو أمر غير واقعي  و ذلك للأسباب :

1-عدم توافر تشريعات كافية لاعتماد النسخ الإلكترونية كوثائق قانونية مثل الاتفاقيات وعقود العمل وغيرها

2-النسخ الورقية أقل إجهادا للعين من النسخ الإلكترونية

3-الشعور بالراحة أكثر في التعامل مع الأوراق في القراءة

4-تمكن القارئ من الحصول على شمولية و استيعاب أكبر لما يطالعه مع إمكانية المقارنة بين عدة أوراق في وقت واحد.

عوائق تطبيق منظومة الإدارة الإلكترونية :

إن التحول من العمل اليدوي في الإدارة التقليدية إلى الإدارة الإلكترونية ليس بالأمر الهين، و الميزات الكبيرة التي تقدمها الإدارة الإلكترونية تقابلها العديد من السلبيات و المعوقات :

  • تخوف المؤسسات من تغيير نظام الإدارة بسبب عدم تقبل بعض المدراء و الموظفين من استخدام التقنيات الحديثة واعتبارها تعديا على الأساليب التقليدية في الإدارة

التي أثبتت فاعليتها على مر العقود من وجهة نظرهم

  • ارتفاع التكلفة المادية لإنشاء منظومة الإدارة الإلكترونية و احتياجها إلى شبكة اتصال جيدة و أجهزة حواسيب و هذا يرتبط بالقدرة على توفير الميزانية اللازمة والجهل بالحاجة لإيجاد بنية تحتية قوية و أهمية وسائل الحماية الإلكترونية
  • نقص القدرات على صعيد قطاع تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات مما يستدعي الحاجة إلى برامج تدريب للموظفين لاستخدام شبكة المعلومات بكفاءة و فاعلية لتحقيق الأهداف المطلوبة
  • وجوب الاهتمام بتأمين أنظمة حماية للشبكات و المواقع الواجب العمل عليها لحمايتها من دخول الفيروسات و كذلك الاختراق و الذي يضعف أو يلغي فاعليتها
  • عدم وجود تشريعات قانونية منظمة للعمل الإداري في هذه المنظومة
  • قلة أو انعدام الثقة بالتقنيات الحديثة و أساليب حماية أمنها مع قلة الاطلاع على نماذج ناجحة في البيئة المحيطة
أقرأ ايضاً  اسعار شاشات جاك في مصر 2020 لجميع انواع الشاشات بالمواصفات وعيوب كل شاشه

مشاكل تطبيق الإدارة الإلكترونية في بعض دول العالم

  • كثير من الحكومات لا تملك الإرادة لتغيير الإجراءات التقليدية حتى مع إدخال الحاسوب
  • الإجراءات البيروقراطية المعقدة التي يصعب تحويلها لإجراءات إلكترونية ميسرة وسهلة
  • ضعف أو غياب التنسيق بين معظم الجهات المالية و الإدارية في الدول
  • عدم توافر التمويل و الدعم المطلوب لإنجاز عملية التحول للإدارة الإلكترونية
  • عدم إدراك آهمبة الحماية وأمن المعلومات و المتطلبات التقنية لأداء برامج و نظم الحماية لمواقع المؤسسات على الإنترنت لذلك يوجد تخوف لدى الحكومات من اختراقها
  • ضعف الاهتمام بخدمات المواطنين و شركات القطاع الخاص
  • عدم الشفافية و فساد بعض المسؤولين يشكل عائق أمام تطبيق نظام شفاف يتيح للمواطنين الاطلاع علي تفاصيله

كيفية مواجهة المعوقات و تجاوزها

  1. استخدام الأنظمة السهلة الاستخدام و القائمة على النظم المفتوحة لضمان تقبل العاملين و العملاء للنظام الجديد و ضمان تطوير مستمر للبرامج
  2. استخدام نظام أمان فعال لضمان خصوصية و أمن المعلومات
  3. تدريب العاملين بشكل جيد لرفع القدرة على التأقلم و دعم متطلبات العمل
  4. تعريف المدراء و العاملين بميزات الإدارة الإلكترونية و النتائج التي تحققها لتطوير العمل في المؤسسات و ذلك لدعم متطلبات العمل.

وبهذا نكون قد تحدثناعن معوقات تطبيق نظام الإدارة الالكترونية

هل كان المقال مفيداً؟

نعم
لا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *