التخطي إلى المحتوى

ما هو التسويق Marketing، أصبح التسويق في يومنا هذا أكثر أهمية من أي وقت مضى، لذلك سنقوم وعبر
منصتنا منصة تجارتنا بشرح ما هو التسويق Marketing وما هي أنواعه وفوائده

حان الوقت لاستعادة التسويق كمحرك رئيسي للأعمال. قال الخبير في الإدارة بيتر دراكر ذات مرة: “نظرا لأن
الغرض من مؤسسة الأعمال هو إنشاء عميل، فإن لمؤسسة الأعمال وظيفتان أساسيتان ووحيدتان وهما: التسويق والابتكار.”
من الواضح أن معظم قادة الأعمال يتبنون الابتكار باعتباره شريان الحياة لشركاتهم اليوم، لذلك تم إقصاء التسويق في الآونة الأخيرة حتى أصبح يعتبر مصدر هدر من قبل الكثيرين. وقد تسبب ذلك في ضياع الفرص وفشل العديد من الشركات.
التسويق كما كان مقصودا في الأصل، في صورته الكاملة، أصبح اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى. العالم غارق في المنتجات والخدمات والتقنيات والحلول ونماذج الأعمال المبتكرة وما إلى ذلك اليوم. يجب طرح هذه العروض الجديدة في السوق وتسويقها من أجل توليد الإيرادات والأرباح. الابتكار وحده لا يمكن أن يدعم الشركة؛ يجب أن يقترن بالتسويق. وبدلا من أن يتم قيادته وتقديره كمحرك لجدوى الأعمال ونموها، أصيب التسويق بالركود في السنوات الأخيرة.
أعلن النقاد أن “التسويق قد مات” منذ ما يقرب من عقد من الزمان، لكن التوقعات بزوال التسويق زادت مع التطورات الأخيرة بما في ذلك نمو الذكاء الاصطناعي. من المتوقع أن يستخدم مساعدو الذكاء الاصطناعي الخوارزميات والتحليلات التنبؤية لتقديم المعلومات والسلع والخدمات للعملاء – مما يشير إلى أن التسويق سيكون له تأثير أقل بشكل متزايد على قراراتهم. لذلك ليس من المستغرب أن تقوم الشركات بتقليص التسويق. فقد التسويق كما عرفناه في السنوات الأخيرة قوته ومن المرجح أن يستمر في الانخفاض. ولكن إذا أراد قادة الأعمال الازدهار في سوق اليوم المزدحم والتنافسي، فإنهم بحاجة إلى إطلاق العنان لإمكانات التسويق Marketing القوية.

ما هو التسويق Marketing

يتعلق التسويق بربط العملاء المناسبين بالمنتج المناسب. يساعد التسويق فرق المبيعات والأفراد في جميع أنحاء
الشركة على التفكير من الخارج إلى الداخل بشأن ما يتم تقديمه، ونقل قيمته بطرق تتمحور حول العميل، والاستمرار في تجاوز الحواجز التي لا يمكن معالجتها إلا من خلال المعرفة العميقة للعملاء والبصيرة. خلص مؤلفو المقال إلى أن المنتجات الجديدة إلى العالم تتطلب تحولا في المؤسسة التي تقدم الابتكار بقدر ما تتطلب الشخص الذي يشتريها. إن إطلاق العنان للقوة الكاملة للتسويق أمر بالغ الأهمية لتحقيق هذا التحول.
يتضمن التسويق التفكير في تجربة العميل بأكملها ومعالجتها، ويوفر السياق المناسب للأشخاص لفهم الابتكار، ويساعد في تحديد شركاء جدد وقنوات ضرورية للتفاعل مع العملاء في المكان والوقت والأسلوب المناسبين.
التسويق هو أداة تُستخدم لإنشاء الطلب والأهمية والسمعة والمنافسة والحفاظ عليها وغير ذلك. بدونها، من المحتمل أن يتم إغلاق عملك بسبب نقص المبيعات.

أهمية التسويق Marketing

التسويق هو وسيلة فعالة لجذب العملاء: من المهم لنشاطك التجاري جذب عملائه.
التسويق هو أداة لإبقاء العمل مستمرا.
التسويق يساعد في بناء والحفاظ على سمعة الشركة: يرتبط نمو عملك وعمره بشكل إيجابي بسمعة عملك. وبالتالي، من الإنصاف القول إن سمعتك تحدد علامتك التجارية.
يساعد التسويق في بناء علاقة بين الشركة وعملائها: تحتاج الشركات إلى بناء علاقة وتفاهم مع عملائها. يجب أن تستند قطاعات أبحاث التسويق على التركيبة السكانية، والتخطيط النفسي، وسلوك المستهلك. هذه التقسيمات تساعد الأعمال التجارية على تلبية احتياجات عملائها ومن ثم كسب ثقتهم.
التسويق هو قناة اتصال تستخدم لإعلام العملاء: من خلال التسويق، يتعرف العملاء على قيمة المنتجات واستخدامها
والمعلومات الإضافية التي قد تكون مفيدة للعملاء. إنه يخلق وعيا بالعلامة التجارية ويجعل الأعمال تزدهر.
التسويق يساعد على زيادة المبيعات: يستخدم التسويق طرقا مختلفة للترويج لمنتجاتك أو خدماتك. بمجرد الإعلان عن المنتج، فإنه يكون بالفعل على الرادار وهذا يزيد من فرصك في بيعه.
يساعد التسويق في توفير رؤى حول عملك: يدرك كل مسوق الحاجة إلى استهداف الجمهور المناسب. ومع ذلك، يجب أن يكون لديك المحتوى المناسب لمشاركته مع هذا الجمهور. يمكن أن تساعدك استراتيجيات التسويق الخاصة بك على تحديد الرسائل التجارية التي ستقنع الجمهور المستهدف.
يساعد التسويق عملك على البقاء ذا صلة: حيث يدرك كل مسوق الحاجة إلى التشويش على رأي المستهلك المحتمل حول المنتجات الأخرى. لكن لا تخطئ في استغلال هذه الفرصة كأمر مسلم به. تفترض معظم الشركات أنها ستظل دائما العلامة التجارية المفضلة للعميل لأنه حتى الآن لم يشتك العميل مطلقًا. هذه هي العقلية الخاطئة. أنت بحاجة إلى إيجاد طرق للبقاء في صدارة أذهان العميل.
يخلق التسويق خيارات جديدة للإيرادات: خلال مرحلة الأولى للعمل، تكون خياراتك قليلة نظرا لأنك في الغالب تعاني من ضائقة مالية. هذا يحد من خياراتك. بالتالي ونظرا لأن استراتيجيات التسويق لديك تولد المزيد من العملاء وفرص الأرباح، فستبدأ في امتلاك الخيارات. سيمنحك امتلاك الخيارات، الشجاعة التي تحتاجها لاختراق أسواق جديدة.
التسويق يساعد فريق الإدارة على اتخاذ قرارات مستنيرة: يواجه كل عمل مشاكل مثل ماذا ومتى ولمن وكم إنتاجه. بالتالي فإن عملية معقدة من الأمور تحدد بقاء عملك. نتيجة لذلك، تعتمد الشركات بشكل كبير على آليات التسويق لاتخاذ هذه القرارات.

أقرأ ايضاً  معوقات تطبيق نظام الإدارة الالكترونية

العناصر الأربعة للتسويق Marketing

العناصر الأربعة للتسويق هي صيغة بسيطة لتحديد العناصر الأساسية لاستراتيجية التسويق الخاصة بك والعمل معها. وهي كالآتي:
المنتج: يعد امتلاك منتج أمرا أساسيا، وبالتالي فهو أصل كل الأشياء التسويقية. بهذا المعنى، سيكون المنتج هو أي شيء يمكن أن تقدمه الشركة للمستهلكين والذي قد يلبي حاجة. أفضل ما يمكنك فعله هو اتخاذ قرار بشأن منتجك أو خدمتك بناءً على احتياجات ودوافع المستهلكين وكيف سيفيد المنتج المستهلك.

المكان: يمكن أن تكون مواقع التجارة الاستراتيجية أي شيء من متجر عبر الإنترنت (التجارة الإلكترونية) إلى
مجموعة من المتاجر الفعلية عبر العديد من المدن والبلدان. الهدف من استراتيجية التوزيع هو تمكين العملاء المحتملين من الوصول بسهولة إلى المنتجات / الخدمات، فضلا عن تقديم تجربة شركة جيدة طوال عملية الشراء.

السعر: تعتبر كيفية تسعير منتجاتنا وخدماتنا قرارا مهما للغاية في استراتيجية التسويق، يؤثر هذا العامل على عوامل أخرى مثل:
الهامش الذي نأمل الحصول عليه.
ما هو السوق المستهدف الذي نريد أن نقدم أنفسنا له؟
ما هي القوة الشرائية لعملائنا؟
هل نريد الدخول في سوق السلع الفاخرة أم الرهان على السوق الشامل؟
الأهداف المالية للشركة.
كيف تقوم الشركة المنافسة بتسعير منتجاتها وما هي بدائل المنتج الممكنة؟
زيادة السعر لإعطاء تصور أفضل للجودة.

الترويج: يشير هذا إلى جميع إجراءات التسويق والاتصالات التي نقوم بها من أجل نشر مزايا وخصائص منتجنا أو
خدمتنا داخل السوق. هذه هي الطريقة التي نزيد بها المبيعات.

أنواع التسويق Marketing

التسويق Marketing التقليدي: يشير التسويق التقليدي إلى الترويج للعلامة التجارية على أي نوع من القنوات
الموجودة منذ ما قبل ظهور الإنترنت. نظرا لأنه لم يكن الوصول إلى المعلومات سهلا ومتاحا بسهولة، فقد اعتمدت غالبية عمليات التسويق التقليدية على الأساليب الخارجية مثل الإعلانات المطبوعة والتلفزيونية واللوحات الإعلانية.
التسويق Marketing الخارجي: يشير التسويق الخارجي إلى الترويج التدخلي مثل الإعلانات المطبوعة والإعلانات التلفزيونية. يُطلق على طريقة التسويق هذه اسم “الخارجي” لأن العلامة التجارية تدفع رسالتها إلى جميع المستهلكين لنشر الدعاية – سواء كانوا في حاجة إليها أم لا.
التسويق الداخلي: يركز التسويق الداخلي على جذب العملاء. تندرج غالبية أساليب التسويق الداخلي ضمن التسويق الرقمي حيث يتم تمكين المستهلكين من إجراء البحث عبر الإنترنت أثناء تقدمهم خلال رحلة الشراء الخاصة بهم.
التسويق الرقمي: التسويق الرقمي هو عكس التسويق التقليدي، حيث يستفيد من التكنولوجيا التي لم تكن موجودة تقليديا للوصول إلى الجماهير بطرق جديدة. وسنقوم لاحقا بشرحه بالتفصيل.
التسويق عبر محركات البحث: يشمل جميع الأنشطة في محاولة لضمان ظهور منتجات أو خدمات عملك على صفحات نتائج محرك البحث. عندما يكتب المستخدم كلمة رئيسية معينة، فإن التسويق عبر محرك البحث يمكّن عملك من الظهور كأفضل نتيجة لاستعلام البحث هذا.
تسويق المحتوى: يعد تسويق المحتوى أداة رئيسية في التسويق الداخلي والرقمي لأن المحتوى هو ما يسمح للجمهور وكذلك محركات البحث، مثل Google، بالعثور على المعلومات التي يحتاجونها على الويب.
التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي: يقوم التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي بإنشاء محتوى للترويج لعلامتك التجارية ومنتجاتك على العديد من منصات الوسائط الاجتماعية مثل فيسبوك وإنستغرام وLinkedIn وتويتر.
التسويق التخاطبي: التسويق التخاطبي هو القدرة على إجراء محادثات شخصية فردية عبر قنوات متعددة، ومقابلة العملاء كيف ومتى وأينما يريدون. إنه أكثر من مجرد دردشة مباشرة، يمتد إلى المكالمات الهاتفية والنصوص والتخاطب على المسنجر والبريد الإلكتروني.
التسويق المؤثر: تم تصميم التسويق المؤثر للاستفادة من مجتمع موجود من المتابعين المشاركين على وسائل التواصل الاجتماعي. يعتبر المؤثرون خبراء في مجالاتهم. هؤلاء الأفراد لهم تأثير كبير على الجمهور الذي قد تحاول الوصول إليه ويمكن أن يكون مفيدا في التسويق لهؤلاء المشترين.
التسويق السياقي: يستهدف التسويق السياقي المستخدمين عبر الإنترنت بإعلانات مختلفة على مواقع الويب وشبكات التواصل الاجتماعي بناءً على سلوكهم في التصفح عبر الإنترنت.
التسويق الشخصي: الهدف هنا هو إثارة التفكير وإثارة النقاش بحيث يتم تذكر علامتك التجارية وربطها بالمشاعر الإيجابية.
تسويق العلامة التجارية: يعمل تسويق العلامة التجارية على تشكيل التصور العام لعلامتك التجارية وإقامة اتصال عاطفي مع الجمهور المستهدف من خلال سرد القصص والإبداع والفكاهة والإلهام.
التسويق الخفي: التسويق الخفي هو عندما توظف علامة تجارية ممثلين أو مشاهير أو تستخدم أسماء مستعارة للترويج لمنتجها أو خدمتهم دون أن يدرك المستهلكون أنه يتم التسويق لها.
التسويق المحلي: التسويق المحلي هو عندما تدفع العلامات التجارية للناشرين ذوي السمعة الطيبة للتعاون في العملية الإعلانية كصياغة مقال أو مقطع فيديو بحيث يغطي أحد الموضوعات الرئيسية للناشر ويبدو وكأنه جزء عادي من المحتوى على موقع الويب الخاص بهم.
التسويق بالعمولة: التسويق بالعمولة هو عندما يكافئ بائع تجزئة عبر الإنترنت موقع ويب بعمولة عن كل عميل يشير إليه من خلال الترويج لأحد منتجات بائعي التجزئة عبر الإنترنت.
شريك التسويق Marketing: يقوم شريك التسويق بجذب شركاء جدد لبيع منتجك أو خدمتك لمجموعة أخرى من العملاء.
تسويق المنتج: يعمل تسويق المنتجات على جلب منتج إلى السوق وزيادة الطلب عليه.
التسويق القائم على الحساب: التسويق القائم على الحساب هو استراتيجية تسويقية شديدة التركيز حيث تتعامل الفرق مع عميل محتمل أو عميل مثل السوق الخاص به. تقوم فرق التسويق Marketing بإنشاء المحتوى واستضافة الأحداث وإطلاق حملات كاملة مخصصة للأشخاص المرتبطين بهذا الحساب.
التسويق بالكلمة: التسويق الشفهي هو توصيات العملاء للعلامة التجارية، وهي أكثر أشكال التسويق موثوقية اليوم.

أقرأ ايضاً  اسعار زيوت السيارات والعربيات والموتوسيكلات فى مصر 2020

التسويق بالعلاقات: لتسويق بالعلاقات هو نوع من التسويق للعملاء يركز على تنمية علاقات أعمق وأكثر جدوى مع العملاء لضمان ولاء طويل الأمد للعلامة التجارية.
التسويق الذي يخلقه المستخدم: يحدث التسويق الذي ينشئه المستخدمون عندما تطلب الشركات من الجمهور أفكارا ومعلومات وآراء على وسائل التواصل الاجتماعي أو تجري مسابقات لمساعدتهم على صياغة مواد تسويقية أفضل، مثل الشعار أو الأغنية أو الإعلانات التجارية.
تسويق الحرم الجامعي: يعمل التسويق في الحرم الجامعي على توظيف طلاب جامعيين ليصبحوا سفراء لعلامتك التجارية في الحرم الجامعي.
التسويق عن قرب: التسويق القريب هو عندما تستخدم العلامات التجارية أجهزة البلوتوث التي ترسل تنبيهات إلى الهواتف الذكية للأشخاص بناء على قربهم من أحد متاجرهم، للترويج للحسومات لأي عميل يمشي بجوار أحد متاجرهم ولديه تطبيقهم.
تسويق الحدث: تسويق الحدث هو تخطيط وتنظيم وتنفيذ حدث ما لغرض الترويج لعلامة تجارية أو منتج أو خدمة.
التسويق التجريبي: يشمل التسويق التجريبي الأحداث والتجارب والتفاعلات الشخصية التي تصوغ روابط عاطفية دائمة بين العلامة التجارية والجمهور المستهدف.
التسويق التفاعلي: هو نوع مبتكر من التسويق حيث يمكن لجمهورك التفاعل مع المرئيات أو مقاطع الفيديو الجذابة داخل المحتوى الخاص بك.
التسويق العالمي: يركز التسويق العالمي على احتياجات المشترين المحتملين في البلدان الأخرى. عادة ما تتطلب استراتيجية التسويق العالمية أن تقوم شركة ما بإجراء أبحاث سوق جديدة، وتحديد البلدان التي قد يكون فيها منتج الشركة ناجحا، ثم توطين العلامة التجارية لتعكس احتياجات تلك المجتمعات.
تسويق متعدد الثقافات: يعمل التسويق متعدد الثقافات على ابتكار وتنفيذ حملة تسويقية تستهدف أشخاصا من أعراق وثقافات مختلفة داخل الجمهور الشامل للعلامة التجارية.
التسويق الإعلامي: هو نوع من التسويق يشير في المقام الأول إلى نوع الرسالة التي يمر بها التسويق الخاص بك، مع التركيز بشكل أكبر على الحقائق وبدرجة أقل على العواطف. يسلط أسلوب التسويق هذا، الضوء على كيفية قيام ميزات منتجك وفوائده بحل مشاكل عملائك ويمكنه حتى مقارنة منتجك بمنتج منافسيك. على الرغم من أن هذا النوع من التسويق يعتمد على الحقائق والأرقام لتحفيز الإجراء المطلوب، إلا أنه عادة ما يتم تأطيره بطريقة مقنعة.
التسويق العصبي: يمزج التسويق العصبي بين علم الأعصاب والتسويق لمساعدة العلامات التجارية على قياس الصدى العاطفي لحملاتهم التسويقية الحالية والمستقبلية.
التسويق المُقنِع: يركز التسويق المُقنِع أكثر على المشاعر وبدرجة أقل على الحقائق. يهدف إلى جعل الجمهور يشعر بشيء ما، وربط تلك المشاعر بعلامة تجارية، وإطلاق الإجراء المطلوب.
تسويق القضية: التسويق للقضية هو نوع من المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تهدف إلى تحسين المجتمع وفي نفس الوقت، تعزيز وعي العلامة التجارية من خلال الترويج لقضية خيرية ودعمها.
التسويق الميداني: يعمل التسويق الميداني على إنشاء محتوى تمكين المبيعات مثل لمحات عامة عن المنتج، ومقارنات بين المنافسين، لمساعدة المبيعات في تقريب آفاقها للعملاء خلال المرحلة الأخيرة من رحلة الشاري.

في النهاية نرى أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للقيام بالتسويق – طالما أنها فعالة في التواصل مع الجمهور الذي تريده. تستخدم العديد من الشركات نوعا واحدا أو أنواعا متعددة من التسويق للترويج لرسالتها عبر الحملات
والجهود الأخرى.
بالتالي، ستحتاج إلى اختيار أفضل ما يناسب المشترين والمتخصصين والميزانية والموارد. يعود الأمر إليك لتكون على رأس الاتجاهات الحالية والاستفادة من هذه المعرفة عند إنشاء خطتك التسويقية.

التسويق الرقمي
لا يهم ما هي صناعتك، أو المنتجات والخدمات التي تقدمها – لا يمكن تجاهل اتجاهات التسويق الرقمي. منذ وقت ليس
ببعيد، كانت الشركات بحاجة إلى أكثر من موقع ويب وصفحة على فيسبوك، ولكن الآن، يتطور المشهد الرقمي بسرعة كبيرة بحيث يصعب مواكبة ذلك.
في الوقت الحالي، لا يوجد الكثير من الأنشطة التجارية الناجحة التي ليس لها وجود عبر الإنترنت. لذا ستظهر التقنيات والأدوات الجديدة في المقدمة، مما يجبر المسوقين على التكيف من أجل الحفاظ على مؤسساتهم في القمة.

اكتشاف اتجاهات التسويق الرقمي Marketing

فيسبوك: لم يعد فيسبوك هو المحور الرئيسي في عالم وسائل التواصل الاجتماعي. وفقًا لـ Forbes، فإن 41٪ من مستخدمي فيسبوك تزيد أعمارهم عن 65 عاما. لذا فمن الواضح أن فيسبوك يفقد مكانته مع التركيبة السكانية الأصغر
سنا، الذين يميلون إلى تفضيل التجارب المرئية الأكثر تفاعلية التي يقدمها إنستغرام، سناب تشات والنجم الصاعد تيك توك. بالتالي فإنه من الضروري للمسوقين الرقميين في المستقبل أن ينظروا حقًا إلى السوق المستهدف لأن فيسبوك قد يكون غير مناسب جدا لبعض الحملات، خاصةً أنه يستمر في الاتجاه التنازلي مع الشباب. لا يزال موقع فيسبوك ضخما، ولا يزال العديد من الناس يتصفحونه. ومع ذلك، يجب أن يكون المسوقون أكثر حذرا مع من يحاولون التواصل معه والتأكد من أن جمهورهم المستهدف لا يزال على فيسبوك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يهدر المسوقون ميزانية التسويق الخاصة بك، وتستهدف منصة الوسائط الاجتماعية الخاطئة.

أقرأ ايضاً  الرمز البريدي في أرمينيا ✉Postal code ZIP code Armenia

إنستغرام: تجاوز إنستغرام بالفعل مليار مستخدم، وهو إنجاز مثير للإعجاب. هذا يعني أنها واحدة من أسرع منصات
التواصل الاجتماعي نموا، وربما الأهم من ذلك، أن الكثير من قاعدة مستخدميها هم الفئة السكانية الأصغر سنا المرغوبة، لا سيما أقل من 30 عاما. يفقد فيسبوك الكثير من هذه المجموعة، نظرا لسمعته كمنصة وسائط اجتماعية عن “كبار السن”.
إحدى المشكلات المحتملة التي يجب على المسوقين وضعها في الاعتبار هي أن Instagram قرر مؤخرًا إزالة ميزة الإعجابات من النظام الأساسي.
أعرب العديد من المؤثرين عن مخاوفهم بشأن هذه الخطوة، وبالتالي، يجب على الشركات أن تراقب عن كثب تأثير ذلك. وبينما قد يؤدي ذلك إلى زيادة جودة المحتوى، فقد يبتعد العديد من المستخدمين عن المنصة.

بوتات (روبوتات) المحادثة: روبوتات المحادثة هي برامج ذكاء اصطناعي (AI) تعمل بمثابة “خدمات استقبال وإرشاد” افتراضية، وتتواصل مع المستخدمين وتساعدهم في تحقيق أهدافهم.
تتفاعل روبوتات الدردشة مع البشر بطريقة طبيعية، في المقام الأول من خلال استخدام نوافذ الدردشة النصية، ولكن التفاعلات اللفظية ممكنة أيضا.
بمرور الوقت، بينما يجمع النظام المزيد من البيانات، يتعلم الذكاء الاصطناعي المزيد عن العملاء، مما يجعل من الممكن تقديم خدمة تتحسن باستمرار.

الفيديو: إذا كان نشاطك التجاري لا يستخدم بالفعل تسويق الفيديو، فيجب أن تنضم إليه حالا.
لا يمكن للمحتوى المستند إلى النص ببساطة أن ينافس قوة الفيديو، خاصة عندما يتعلق الأمر بمحاولة بيع المنتجات والخدمات عبر الإنترنت.

المحتوى الجيد: لا يزال تسويق المحتوى مكونا أساسيا في التسويق الرقمي، على الرغم من وجود تركيز متزايد على الفروق الدقيقة في المحتوى.
ستكون الجودة مهمة دائما، ولكن هناك الآن مزيد من التركيز على السياق والاستهداف. تعمل Google على تطوير فهم أعمق وأكثر تعقيدا للمحتوى عبر الإنترنت، وبالتالي، يجب على المسوقين التفكير مليا في السوق المستهدفة وكيف يمكنهم تخصيص المحتوى بشكل أكثر دقة.
أصبحت Google أكثر ذكاءً، وتمنح الأفضلية للمحتوى المتعمق والدقيق والحالي الذي يتماشى بشكل وثيق مع نية المستخدم. يجب على الشركات أن تضع ذلك في الاعتبار عند إنشاء محتوى جديد.

البريد الإلكتروني: لا يزال البريد الإلكتروني يمثل قناة اتصال رئيسية، حيث لا يزال المليارات يستخدمونه للأغراض الشخصية والتجارية والصناعية والقانونية والعلمية والأكاديمية. بمعنى آخر، البريد الإلكتروني موجود ليبقى، ولا يزال التسويق عبر البريد الإلكتروني مهما.

المحتوى التفاعلي: المحتوى التفاعلي هو أي شيء يمكن للأشخاص النقر فوقه أو التمرير أو التفاعل معه عبر الإنترنت. يصنف 93 ٪ من المسوقين المحتوى التفاعلي على أنه فعال للغاية في تثقيف المشتري.

التفاعل الصوتي: بفضل مجموعة من الأجهزة “الذكية” مثل Siri و Google و Alexa، يستمر التفاعل الصوتي مع الأجهزة في النمو. الدرس الحقيقي بالنسبة لنا هو أن الناس يحبون التحدث وهذه طريقة مفضلة للتفاعل. والآن، بدأت الآلات أخيرا في اللحاق بالطريقة التي يريد بها الأشخاص البحث والتسوق واكتشاف أشياء جديدة. ومع ذلك، فإن هذا يمثل بعض التحديات المثيرة للاهتمام. فإجراء بحث صوتي، على سبيل المثال، يختلف كثيرا عن كتابة استعلام، خاصة في النتائج. عندما يقوم شخص بإجراء بحث يستند إلى النص، تعرض الشاشة النتائج على صفحة واحدة في كل مرة. ولكن عندما يطلب شخص ما من الجهاز بأن يقوم ببحث ويرد الجهاز شفهيا، فقد لا يقدم سوى عدد قليل من الخيارات على الأكثر، وغالبا ما يوفر خيارا واحدا فقط.

تطبيقات المراسلة: تطبيقات المراسلة الاجتماعية ليست فقط للبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة. أبدت الشركات في جميع الصناعات اهتماما كبيرا بتطبيقات مثل Facebook Messenger و WhatsApp في الآونة الأخيرة، وليس من المستغرب أن تفكر في الفرص. تسمح تطبيقات المراسلة للشركات بالوصول إلى جمهور عريض بنصوص قصيرة ومخصصة. من المرجح أن يعود 63 ٪ من المستهلكين عبر الإنترنت إلى موقع الشركة على الويب إذا كان لديه خيار الدردشة الحية، مما يطرح حاجة الشركات إلى التعامل مع هذه القناة بجدية.

التسويق متعدد القنوات: التسويق Marketing متعدد القنوات هو ممارسة التسويق عبر منصات متعددة، بما في ذلك البريد الإلكتروني والتطبيقات والوسائط الاجتماعية ومدونة موقع الويب الخاص بك. يمكّن هذا النهج الشركات من التواصل مع العملاء عبر المزيد من نقاط الاتصال الرقمية، مما يوفر تجربة مستخدم أفضل بشكل فعال. فمن خلال تقديم رسالة صوتية سلسة ومتسقة ومتماسكة عبر جميع القنوات، يمكنك تحقيق نتائج أفضل بكثير.

لذا وكما نرى، تسير الأمور بسرعة في عالم التسويق الرقمي. ستكون تقنية الذكاء الاصطناعي والفيديو والبحث الصوتي والمحتوى التفاعلي من بين أبرز الاتجاهات. هذا ليس وقتا لكي تظل الشركة ثابتة، حيث أن التركيبة السكانية الأصغر والمستهلكين الأكثر خبرة في التكنولوجيا اليوم يريدون من العلامات التجارية التواصل معهم بطرق جديدة ومثيرة تجعل رحلة العميل أسهل وأكثر إمتاعا.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم
لا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *