التخطي إلى المحتوى

جدول المحتويات:

  • أهمية الوقت
  • كيفية تنظيم الوقت
  • كيفية إنشاء جدول لتنظيم الوقت
  • نصائح الخبراء في تنظيم الوقت

الوقت هو العنصر الأثمن في حياة الإنسان فهو يسير باتجاه واحد لايتوقف و لايعود إلى الوراء،

كل ما ينفقه المرء يمكن تعويضه إلا الوقت، إنفاقه يعني خسارته دون عودة او تعويض

وبما أن الحياة هبة غالية من الخالق، فعلينا استغلالها بالأعمال و الواجبات الأساسية و الترفيهية بما يكفل للإنسان حياة إيجابية و منجزة.

نظرا لأهميته اعتبر تنظيم الوقت علم بحث فيه الكثيرو ن و كتبوا العديد من المؤلفات والأبحاث التي تساعد الأشخاص على تنظيم وقتهم و جدولة أعمالهم خاصة في وقتنا الحالي مع كثرة وسائل الترفيه و مواقع التواصل و غيرها من التقنيات الحديثة التي تسرق وقتنا دون أن نشعر.

سنعرض في هذا المقال بعض الحقائق عن تنظيم الوقت أو الاستخدام الحكيم للوقت في حياتنا اليومية.

كيفية تنظيم الوقت :

عند البدء في وضع جداول لتنظيم وقتنا علينا

  • تحديد الأهداف

عند عدم وجود أهداف واضحة يضيع الوقت بين الأولويات المتضاربة و تضل بوصلة تحديد المهام و جدولتها

  • ترتيب الأولويات

يقصد به إنجاز المهام حسب الأهمية و البدء بالمهام الأكثر قيمة و التي تخدم تحقيق الأهداف

  • حسن التصرف في إدارة المشاكل المفاجئة

يمكن لهذه المشاكل تعطيل سير العمل و إرباك الفرد و إبعاده عن المهام الضرورية و استهلاك وقته لذلك يجب إدارتها بشكل جيد و التعامل معها بحكمة

التأجيل و المماطلة من أهم عوامل الفشل في تنفيذ المهام لانه يؤدي إلى تراكمها بحيث يصعب تنفيذها

جدولة الوقت

عندما يحدد الفرد أهدافه و أولوياته يمكنه تقسيم وقته بين المهام المطلوبة حسب الأولوية حيث تساعد جدولة الوقت على التزام الفرد بالمهام المطلوبة و تكوين رؤية واضحة عن مهامه اليومية، وذلك يحفزه على الانخراط في العمل باكرا حيث يكون ذهنه منظما و لديه فكرة مسبقة عن مهامه مما يجعله على قدر عال من الكفاءة و التنظيم.

كيفية إنشاء جدول لتنظيم الوقت

هناك العديد من القوالب المنتشرة على الانترنت لبرامج  إدارة الوقت جاهزة للطباعة، أو يمكن إعداد جدول شخصي و هو المفضل لدى خبراء تنظيم الوقت لأنه يراعي خصوصية حياة الفرد كمواعيد الاستيقاظ و النوم و الأمور الشخصية الأخرى،

-للبدء يجب تحديد ساعة الاستيقاظ و ساعة البدء بالعمل بشكل دقيق و الالتزام بها لأن التأخير في موعد بدء العمل يعطل جدول اليوم كله

-تقسيم الجدول إلى يومي – أسبوعي – شهري وتحديد المهام في كل قسم بجانب الوقت و التاريخ المناسبين و حسب الأولويات

-ترك أوقات للترفيه و الاستراحة و الأمور الشخصية وذلك لتخفيف التوتر و الإرهاق الناتج عن ضغط العمل و لترك متسع من الوقت للحالات الطارئة

-ترك مساحة في نهاية الجدول اليومي لإضافة ملاحظات تساعد على إضافة الخطط لليوم التالي أو تذكر بالمهام المطلوبة.

نصائح الخبراء في تنظيم الوقت

  • تجنب الكسل و ساعات النوم الطويلة، علينا أخذ ما يكفينا من وقت الراحة و استغلال الباقي لصالح عملنا
  • تنظيم مكان العمل أو الدراسة وذلك بترتيب الأوراق و الأدوات و أرشفة الملفات المهمة وذلك كفيل باختصار الكثير من الوقت و الجهد في العمل.
  • تفويض أشخاص مؤهلين و موثوقين للقيام بالأعمال الغير مستعجلة.
  • محاولة تدوين الأحداث اليومية المفاجئة و كيفية التعامل معها أو إمكانية تأجيلها.
  • الحزم في تطبيق جداول تنظيم الوقت واتخاذ القرارات المناسبة في سبيل تحقيق الأهداف.

من المبالغة وصف أي جدول لتنظيم الوقت بالمثالي، حيث أن احتياجات الأشخاص من الوقت مختلفة و كذلك طرائق حياتهم و أعمالهم،

بغض النظر عن ماهية عمل الشخص سواء أكان طالبا أم موظفا أم مديرا و حتى ربة منزل، من المفيد إنشاء جدول يدير الروتين اليومي و يساعد على التخطيط المسبق للوصول إلى الأهداف المرجوة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم
لا

أقرأ ايضاً  رقم توكيل سامسونج للموبايلات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *