التخطي إلى المحتوى

المحفظة الفعالة

تعد إدارة المحافظ الاستثمارية الفعالة أمرًا بالغ الأهمية لنجاح أي مؤسسة، لأنها تساعد في تحديد ما يتم تمويله وما لا يتم تمويله. تاريخيًا ركزت العديد من المؤسسات حصريًا على التحكم في التكلفة على المدى القريب لتلبية أهداف الإنفاق الرأسمالي والأرباح قصيرة الأجل. من خلال إنشاء المحفظة الفعالة، فما هي المحفظة الفعالة؟ ما هي أهدافها وما سبل تحسينها؟

 تعريف المحفظة الفاعلة

تتعلق المحفظة الفعالة بزيادة عوائد المحفظة الاستثمارية، وتفترض أنه إذا كان المستثمر يريد مضاعفة عوائده الاستثمارية، فذلك مرتبط بدرجة قدرته على المغامرة والاندفاع والتنفيذ. هذه المحافظ التي تتوفر فيها هذه المعايير، والتي تعرف بمصطلح المحافظ الفعالة، والتي تحقق عائدًا متوقعًا أكبر، تتطلب المزيد والمزيد من المخاطرة، لذا يواجه المستثمرون اختيارا بين المخاطرة والعائد المتوقع.

متطلبات إنشاء محفظة فعالة

 تتطلب المنظمات اليوم نهجًا متكاملًا لإدارة محافظها الاستثمارية. لتحسين الأداء عبر المؤسسة بأكملها ، لم يعد بإمكان وحدات الأعمال العمل في عزلة. يجب أن يكون التركيز الآن على اختيار المبادرات التي تزيد من القيمة المقدمة إلى المنظمة بشكل عام.

كيفية بناء محفظة فعالة

يعد إنشاء المحفظة دائمًا موضوعًا شائعًا بين المستثمرين، ولكن مع ازدياد تقلب الأسواق، فإن ممارسة تجميع مجموعة من الاستثمارات التي تتعامل مع الأوقات، يعد إنشاء المحفظة دائمًا موضوعًا شائعًا بين المستثمرين، ولكن مع ازدياد تقلب الأسواق، فإن ممارسة تجميع مجموعة من الاستثمارات التي تتعامل مع الأوقات الجيدة والسيئة أمر مهم بشكل خاص.

كما يعتبر بناء المحفظة الفعالة أمرًا ضروريًا للاستثمار الناجح، لكن العديد من المستثمرين يجاهدون لفهم المفاهيم الأساسية، ناهيك عن وضعها موضع التنفيذ. لحسن الحظ ، فإن إنشاء محفظة استثمارية تناسب احتياجاتك وتحقق أهدافك أسهل مما يبدو.

أقرأ ايضاً  تأسيس شركة شحن في الإمارات والمستندات المطلوبة

المرتكز الأساسي لبناء محفظة فعالة

الخطوة الأولى لبناء محفظة فعالة هي ببساطة معرفة ما تريد تحقيقه.

كل محفظة لها غرض. قد يكون ذلك لتمويل تقاعدك أو لتوفير ميراث للأطفال. قد يكون لدفع تكاليف التعليم أو السكن.

يتيح لك فهم الغرض الخاص بك وتحديد هدف محفظتك التخطيط لمقدار ما تحتاج إلى استثماره والمدة التي لديك لتنمية مدخراتك.

طرق تحسين المحفظة الفعالة

يعتمد تحسين المحفظة الفعالة على عنصرين أساسيين هما:

تحديد أهداف المحفظة وقياسها

أهداف المحفظة الجيدة قابلة للقياس والتحقيق وتستند إلى افتراضات معقولة. هذا يعني أنها لا تتطلب أهداف ادخار غير عملية أو فترات راحة أو نتائج استثمار غير محتملة.

خذ على سبيل المثال المستثمر الذي يحتاج إلى توفير مليون دولار بدولارات اليوم للتقاعد بشكل مريح ولديه 40 عامًا من الحياة العملية للقيام بذلك.

إذا قام هذا المستثمر بإيداع مبلغ 10،000 دولار أمريكي اليوم وحفظ نفس المبلغ المعدل حسب التضخم كل عام لمدة 40 عامًا، فإن معدل العائد الحقيقي المطلوب من المحفظة يحتاج فقط إلى أن يكون 4 في المائة سنويًا.

درجة المخاطرة

يتم تصنيف مشكلة تحسين المحفظة على أنها مشكلة تقييد في تعظيم المنفعة. يتم تحديد الصور المنتشرة لوظائف

وسائل المحفظة على أنها الدخل المتوقع من المحفظة (بعد رفع تكاليف التمويل والمعاملات) مطروحًا منه تكلفة

المخاطر. يتم تحديد تكلفة المخاطر على أنها مخاطر المحفظة مضروبة في عامل تجنب المخاطرة (أو سعر وحدة

المخاطرة). غالبًا ما يضيف الممارسون قيودًا إضافية لتحسين التنوع وتقليل المخاطر بشكل أكبر. ومن الأمثلة على

هذه القيود حدود الأصول والقطاع وعوامل المحفظة.

في ختام المقال نقول إن المحفظة الفعالة هي في حد ذاته استثمار ناجح إذا تم التحكم في كيفية إنشائها، سبل تحسينها، والوعي بمخاطرها وتجنبها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *