التخطي إلى المحتوى

بحث عن مشروع نيوم بكل جوانبه، يعدّ مشروع نيوم أحد أضخم المشاريع الاستثمارية الرأسمالية التنموية في العالم حيث شمل الإعلان عنه توضيح كافة الجوانب والأهداف التي يسعى لتحقيقها وفي هذا البحث سوف نتطرق لذكر المعلومات حول مشروع نيوم الذي بات حديث القاصي والداني في العالم وخصوصاً في أرجاء المملكة العربية السعودية الذين يهتمون بتطوير وتنمية بلدهم.


بحث عن مشروع نيوم بكل جوانبه؟

مقدمة: لقد أثبتت المملكة العربية السعودية سعيها لتكون من الدول المتقدمة من خلال سياسة التطور والتنمية المستدامة التي قد اتبعها ولي العهد محمد بن سلمان وأكدها من خلال إطلاقه لرؤية المملكة 2030 ثم إطلاقه مشروع نيوم الاستثماري الذي بات حلم ومسعى لكل مواطن ليضمن له تقدم وازدهار وطنه وحياة مثالية أفضل للجميع.
البحث: يعتبر مشروع نيوم ذو أهمية إستراتيجية كبيرة جذبت إلية الكثير من المستثمرين الأجانب نظراً لموقعها المميز على ساحل البحر الأحمر في الجهة الشمالية الغربية من المملكة في منطقة تبوك ما جعله نقطة الوصل بين القارات الثلاث ويسهل الوصول إلى المملكة من كل بلدان العالم بشكل أسرع.
ـ وقد تبنى المشروع تحقيق أهداف تنموية في قطاعات متعددة مثل التعليم والمياه والطاقة والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة والصناعة والنقل وهذا ما دعا إلى تقسيم عملية إنجاز نيوم إلى ثلاث مراحل فبدأ بناء أكبر مدينة استثمارية وتم تنفيذ مطار وخليج وأكاديمية نيوم وتكون المرحلة الثانية في (2025 م) وصولاً إلى الانتهاء في (2030 م) وإتمام المشروع كاملاً.
خاتمة: نظراً لحجم التطلعات والآمال التي يبنيها جميع أبناء المملكة على نجاح هذا المشروع وحجم الأهداف التي سوف يحققها المشروع ونوعيتها فإنه لابد من تضافر الجهود لتحقيق النجاح لهذا المشروع والإيمان بأهمية التنمية والتطوير لتحقيق التنمية المستقبلية والعيش بحياة رغيدة وتوفر الفرص الكثيرة للعمل والاستثمار في كل المجالات وخصوصاً التكنولوجية والهندسية التي يعتمد عليها بناء المدينة الحديثة.

أقرأ ايضاً  معدل فوائد البنوك الاسترالية ومعلومات عن البنك الاحتياطي الاسترالي


التحديات التي تواجه مشروع نيوم

لقد حظي مشروع نيوم بالكثير الكثير من الدراسة والتخطيط والاهتمام بأدق التفاصيل وعملت الحكومة جاهدةً لتوفير كل التسهيلات التي تصب في إنجاحه وتذليل الصعوبات التي تواجهه فهو مثل أي مشروع آخر جديد قد يواجه بعض الصعوبات والعوائق التي سنذكر منها ما يلي:
ـ يعتبر مشروع نيوم مشروع ضخم وعملاق وإقامة مثل هذه المشاريع يتطلب فترة زمنية بين (30ـ 50) عاماً ولكن الحكومة تعمل على استدراك الوقت من خلال الاستمرار في زيادة عدد العمال المشاركين في الإنجاز واستخدام الروبوتات لإنجاز الأعمال الصعبة بالنسبة للعمال وكذلك توظيف الخبراء كل في مجاله لإنجاز المشروع بنجاح ضمن الفترة الزمنية المحددة.
ـ يحتاج مشروع نيوم الضخم للكثير من الإنفاق المادي لإنجازه في الوقت المحدد وهذا الإنفاق قد يتجاوز المبلغ الذي حدده صندوق الاستثمار العام بنصف تريليون دولار وهذا ما جعل الحكومة تعمل على تذليل هذه الصعوبة من خلال جذبها للاستثمارات الخارجية والمحلية والتعاون مع مصر والأردن للمساعدة في تطوير ونجاح مشروع نيوم.
ـ كأي دولة أخرى تمر بمرحلة الإصلاحات الاقتصادية فإن الوضع الاقتصادي والأسعار ومستوى دخل الفرد في المملكة تتأثر نتيجة لرأس المال الضخم الذي يتطلبه المشروع ولكن الحكومة عملت مباشرةً لتلافي هذه الحالة من خلال إطلاق برامج الدعم المادي للمواطن مثل برنامج حساب المواطن وغيرها.
ـ إن قيام مثل هذه المشاريع الضخمة والرأسمالية يحدث ضجةً وانتشاراً كبيراً وبالتالي فهو يلاقي قبولاً عند البعض ورفضاً عند البعض الآخر ولكن البدء بتنفيذه أثبت بالفعل ضرورته وأصبح واضحاً للجميع أهميته في العصر الحديث من أجل تحقيق الأهداف التنموية والتطويرية التي يعنى بها.
تطبق على مشروع نيوم الأنظمة السيادية في المملكة العربية السعودية وهذا ما يعطيه قدرة تنافسية محلية وعالمية ولكنه مستثنى من جميع الأنظمة الضريبية والجمركية وقوانين العمل ولابد من الإشارة إلى ضرورة التعاون كل حسب موقعه لأنه يحقق نقلة نوعية للمملكة العربية السعودية ويحقق الفائدة للشعوب العربية كافة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *